أهلي وأحبتي في مدينة خان يونس...

إنني كرئيس بلدية خان يونس ومعي زملائي في المجلس البلدي، نشعر بالفخر والامتياز أن نكون خدماً لهذه المدينة وأهلها. لقد قطعنا العهد على المضي قدماً نحو تطوير وتنمية مدينتنا الحبيبة خان يونس ذات الـ 54.5 كيلو متر مربع والـ 230 ألف مواطن، وعلى تجويد كافة الخدمات الأساسية المقدمة لمواطننا الكريم بشكل يليق بتضحياته الجسام. إننا منكم وإليكم، ولن نستطيع بلوغ القمم إلا بكم، فبكم نسمو ونرتقي وبدعمكم نعلو ونزدهر. إن خان يونس، تلك المدينة الساحلية التي تعد بمستقبل مشرق باهر تستحق منا كل التضحية والفداء.

أهلنا الأحبة في ربوع الوطن فلسطين وفي أراضي الـ48 والشتات...

إننا في بلدية خان يونس جزء من كل، فنحن الجزء وأنتم الكل، نؤمن بالشراكة المجتمعية التي لا تؤمن بالألوان أو المعتقدات السياسية أو الحزبية سبيلاً وحيدا لنجاح عملية التنمية والتطوير البلدي، كما ونؤمن بأن التنمية يجب أن تراعي مبادئ الشفافية والنزاهة والحكم الرشيد. إننا وإذ نصل الليل بالنهار في خدمة وتطوير مدينتنا خان يونس لنضع صوب أعيننا تلك المدينة الحزينة، عاصمتنا الغالية القدس و دولتنا الوليدة فلسطين، فأي تنمية هي لكل فلسطين.

أيها العالم في شتى أصقاع الأرض...

لقد واجهت فلسطين وما فتئت كافة أشكال التعسف والعنصرية والتضييق الإسرائيلي، والذي بدوره أعاق وما زال مسيرة التطور والتنمية. إن قطاع الخدمات وتحديداً البلديات يعمل بشق الأنفس على تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين مثل توفير ضخ مياه الشرب وإدارة مياه الصرف الصحي وخدمات النظافة وغيرها بالحد الأدنى في ظل حصار ظالم جائر، حيث تتكبد البلديات يومياً الخسائر تلو الخسائر نتيجة للسياسات الإسرائيلية الجائرة تجاه أهلنا في قطاع غزة منذ 2007. وبالرغم من ذلك فإننا ماضون في خدمة مدينتنا خان يونس ووطننا الحبيب فلسطين لأننا نؤمن بأن على هذه الأرض من يستحق العيش بكرامة، وأن هذه الأرض تستحق منا كل بذل وعطاء، وأن الأجيال القادمة ستكون القاضي الذي سيحاسبنا غداً على ما قدمنا. إن أبوابنا مفتوحة أمام جميع الأصدقاء والمتضامنين ممن تبقى في العالم الحر.. فنحن منكم وأنتم منا.. ومعاً وسوياً نحو فلسطين دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

م. يحيى محي الدين الأسطل

رئيس بلدية خان يونس