بسم الله الرحمن الرحيم "إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ? إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا"

أهلنا الطيبون .. أحبابنا الغيورون .. أبناء مدينة خان يونس الشموخ والحضارة ..

يذهب رئيس بلدية ويخلفه رئيس وهكذا الأيام دواليك، لكن تبقى مدينة الأمير "يونس بن عبد الله النوروزي الدوادار" بأصالة أهلها وعمق انتمائهم وتاريخها وجغرافيتها وديموغرافيتها وآثارها وحضارتها حاضرةً بيننا وشاهدةً على تاريخ حافل من الحضارة التي بناها أجدادنا العظام واستكمل البناء الآباء والأبناء وكل عوائل خان يونس الكريمة والتي تعيش في المدينة منذ زمن طويل.

قدّر الله لي أن أتولى مسؤولية رئاسة بلدية خان يونس في مرحلة استثنائية يمر بها شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة؛ حيث الحصار المُطبق على كل مناحي الحياة منذ أكثر من 12 عامًا..

لكنني - مع إخواني و أخواتى أعضاء المجلس البلدي - وعلى الرغم من إدراكنا لتعقيدات المرحلة، ونُدرة الموارد، وشُح الإمكانيات مقارنةً بحجم المطلوب منا، إلا أننا تعاهدنا على أن نسعى بكل ما أوتينا من قوة وقدرة، بالتوكل على الله سبحانه وتعالى واستشعار عظم مسئولياتنا تجاه أبناء شعبنا، واسثمار علاقاتنا الطيبة المحلية والدولية فى البناء والتطوير حيث سنسعى جاهدين بإذن الله تعالى لبناء مؤسسة حقيقية متطورة تكون انموذجاً يحتذى به أمام مؤسسات وطننا الحبيب، نصل من خلالها إلى تحقيق للحياة الكريمة التي يستحقها أهلنا وأحبتنا، من خلال تجويد خدماتنا وتقديمها بالشكل الملائم لأبناء مدينتنا الغراء خان يونس فى كافة أحيائها المختلفة.

أدعو إلى تعاون كافة مكونات مدينة خان يونس، وتضافر جهودهم، وإسهامهم فى العطاء لمدينتهم، وخصوصاً من المرأة الفلسطينية التى عودتنا على العطاء والبذل والبناء وأيضاً من الشباب المتحفز للعمل وللبناء والذين هم حاضرنا الجميل ومستقبلنا المشرق والذى سنصنعه سوياً بإذن الله.

دعونا نفكر بشكل جماعي كيف لنا أن نطور هذه المدينة ونستفيد من مكوناتها البشرية الهائلة التي تزخر بالطاقات والإمكانيات والإبداعات المختلفة، فنحن نراهن على هذه الطاقات في بناء مستقبل واعد لنا ولأجيالنا من بعدنا.

لذا فاننى أتطلع إلى أوسع مشاركة ممكنة في التخطيط، والتنفيذ، والمراجعة والتقييم، كي نُرسي سفينتنا إلى بر الأمان، مستندِين إلى قيم العدالة، والمساوة، والشفافية، والمصداقية والشراكة وإنصاف الأحياء المهمشة.

والله ولي التوفيق،،،

م. علاء الدين محمد البطة

رئيس البلدية