بلدية خان يونس-المكتب الاعلامي

شارك وفد من بلدية خان يونس جنوب محافظات غزة في ورشة عمل لتقديم ونقاش النسخة التجريبية من النظام الإلكتروني للتواصل وقت الطوارىء في هيئات الحكم المحلي والتي نظمها المجلس النرويجي للاجئين (NRC) ضمن مشروع النزوح في المناطق الحضرية وخارج نطاق المخيمات وذلك بمدينة غزة أمس، بحضور ممثلي عن الأقسام المختصة والعاملين في الطوارى لكل من بلدية خان يونس وغزة ورفح.

ومثل وفد البلدية كل من نائب رئيس لجنة طوارىء الشتاء الدكتور يوسف شبير، ومسئول وحدة تكنولوجيا المعلومات (IT) المهندس حسام مخيرز، ومسئول المكتب الإعلامي للبلدية الأستاذ صائب لقان.

ورحبت منسقة المشروع المهندسة رنيم أبو علوان بكافة الحضور مقدمة نبذة مختصرة عن حيثيات المشروع وأهميته في متابعة عمل البلدية في أوقات الطوارىء وغيرها حيث يتم تلقي شكاوى الجمهور من خلال برنامج محوسب وارسالها للأقسام المعنية ومتابعتها على الوجه الأكمل بالإضافة إلى المساعدة في تضييق الفجوة ما بين البلديات والجمهور وكسب الثقة المتبادلة.

وأشارت إلى أن الورشة تهدف إلى التعريف بنظام الطوارىء وأهدافه واستعراض أنظمتها المعمول بها وآليات العمل المتبعة في تسجيل الأحداث، مبرزة أهمية تسهيل وتنظيم عملية التواصل وتحديد ودعم جهود التعاون مع كافة الهيئات المحلية وتعميم إجراءات تواصل موحدة داخل البلديات للإستجابة للشكاوى والأحداث بما يضمن إدارة فاعلة، مشيرة إلى أن نطاق خطة الطوارىء تتمثل في لجان الطوارىء في بلديات القطاع بالمحافظات الخمسة ولجنة الطوارىء المركزية ومصلحة مياه بلديات الساحل.

وبدورهم ثمن وفد بلدية خان يونس جهود المجلس النرويجي للاجئين على جهودهم المبذولة في إعداد وتجهيز برنامج موحد من شأنه تنسيق الجهود المبذولة في الطوارىء وإخراجها بشكل أمثل مما يكفل تقديم خدمة سريعة للمواطنين تعمل على تلبية إحتياجاتهم السريعة والتخفيف من حجم الضرر عليهم.

ودعا وفد البلدية إدارة المشروع النرويجي إلى ضرورة إعداد وتجهيز برنامج متكامل مبني على المعلومات الواردة من إدارة البلديات واحتياجاتها المختلفة المبنية على القراءات الحقيقية للواقع الذي يعيشه سكانها، مؤكدين أن بلدية خان يونس تسعى دوماً للتخفف من المعاناة وخدمة السكان بشكل مباشر.