بلدية خان يونس-المكتب الاعلامي

افتتحت بلدية خان يونس ومجلس الخدمات المشترك لإدارة النفايات الصلبة ومديرية التربية والتعليم برنامج التوعية والإرشاد المجتمعي المنفذ في المدارس التابعة لوزارة التربية والتعليم وذلك في مدرسة حمد للبنين الواقعة غرب خان يونس.

وحضر الافتتاح رئيس البلدية م. يحيى الأسطل، والمدير التنفيذي لمجلس الخدمات د. علي برهوم، والممثل عن صندوق تطوير وإقراض البلديات م. نور الدين المدهون، ونائب مدير عام الصحة المدرسية في وزارة التربية والتعليم أ. محمود سمعان، والمدير الإداري والفني بمديرية التربية والتعليم- غرب خان يونس أ. خالد ماضي، ومسئول الصحة المدرسية في المديرية أ. ماجد القدرة، ومدير مدرسة حمد أ. محمد أبو شرخ.

ورحب أ. أبو شرخ بكافة الحضور مبدياً سروره بالبرنامج التوعوي الذي سيستفيد منه طلبة المدارس بمستوياتهم التعليمية المختلفة واصفاً إياه بالهادف والبناء،  معرباً عن أمله أن تتكاثف الجهود ما بين البيت والمدرسة والمجتمع لتعميق الفهم بأهمية البيئة والحفاظ عليها وعلى مقدرات شعبنا لخدمة المجتمع والرقي به لما يستحقه.

بدوره أكد م. الأسطل على أهمية التعاون بين جميع الجهات المختصة ومؤسسات المجتمع المدني للارتقاء بالمجتمع موضحاً أهمية المشروع لأبنائنا الطلبة والتعريف بالنفايات الصلبة والبيئة المحيطة لا سيما وأن برنامج التوعية له الأثر الإيجابي على جميع المستفيدين، متمنياً أن يؤتي المشروع ثماره ويسهم في رفع الوعي المجتمعي بالنظافة للعيش في بيئة خالية من الآثار السلبية.

من ناحيته أبدى أ. ماضي ترحيبه لأي عمل يصب في صالح المجتمع، مؤكداً أن النظافة واجب ديني وقد حث الإسلام عليها في مواضيع عدة، متمنياً التوفيق للبرنامج شاكراً جهود القائمين عليه.

من جانبه أشار أ. سمعان إلى تعريف الصحة وأهميتها في حياة الفرد وانعكاساتها على المجتمع، مبيناً أن وزارة التربية والتعليم تجتهد في توفير بيئة آمنة للطلبة خالية من التلوث وذلك من خلال مناهج التثقيف الصحي التي يتم تطبيقها على أرض الواقع لكي تعم الفائدة المرجوة على الجميع.

ومن جانبه أوضح أ. القدرة برنامج التوعية بشكل عام وآليات تطبيقه منذ عدة سنوات بالتعاون مع بلدية خان يونس، متطرقًا لبعض المفاهيم التي سيتم تناولها خلال المحاضرات والتي سيتم تطبيقها نظرياً وعملياً من خلال تنظيم الرحلات العلمية للطلبة، مشيداً بمستوى التعاون الكبير ما بين مؤسسات المجتمع المدني والتي ساهمت بإخراج مادة علمية شاملة وفق خطة واضحة ومحددة ومنظمة.

يشار إلى أن البرنامج ينفذ هذا الفصل في (6) مدارس للصفوف التاسع والعاشر  بواقع (6) محاضرات أسبوعياً ومن المتوقع أن يستفيد منه (400) طالب وطالبة.