بلدية خان يونس – المكتب الإعلامي

التقى وفد من بلدية خان يونس جنوب محافظات غزة عدداً من مدراء القنوات الفضائية العاملة في قطاع غزة وذلك لتوطيد العلاقات المشتركة وبحث آفاق التعاون بالإضافة إلى شرح مجموعة من مشاريع البلدية الإنمائية والتطويرية.

ومثل وفد البلدية كلُ من رئيس قسم العلاقات العامة الأستاذ أيمن القدرة، ومسئول المكتب الإعلامي الأستاذ صائب لقان.

وتم خلال الزيارات التي أجراها الوفد إجراء  مقابلة مع مدير قناة فلسطين الفضائية الأستاذ رأفت القدرة بمشاركة مدير الهندسة بتلفزيون فلسطين المهندس إياد رجب، كما تم عقد لقاء آخر مع مدير قناة القدس الفضائية الأستاذ عماد الإفرنجي، بحضور مدير العلاقات العامة الأستاذ أيمن عمار، إلى جانب عقد لقاء آخر مع مدير البرامج في فضائية فلسطين اليوم الدكتور ثابت العمور، بمشاركة مسئول الأرشيف وسكرتير العلاقات العامة بالقناة الأستاذ أحمد مرتجى.

وقام وفد البلدية بشرح الجهود المبذولة في تطوير مدينة خان يونس عبر تنفيذ سلسلة من المشاريع الهامة ومن أبرزها مشروع محطة المعالجة المركزية في منطقة صوفا والبالغ تكلفته (58) مليون دولار، ومشروع متنزه حي الأمل بعد تحويله من بركة صرف صحي إلى بركة تجميع مياه الأمطار يتم حقن المياه من خلاله في باطن الأرض وإقامة متنزه عام على مساحة (100) دونم تقريباً، ومشروع الكراج المركزي للسيارات ومحطة تحلية مياه البحر ، والخطة الإستراتيجية التنموية لمدينة خان يونس للأربعة أعوام المقبلة والتي شارك في إعدادها المجتمع المحلي، إلى جانب مجموعة من المشاريع الهامة التي تعمل على تلبية احتياجات المجتتمع كافة.

وثمن مدراء القنوات الفضائية جهود البلدية الرامية إلى تحسين الخدمات المقدمة للسكان في ظل استمرار الحصار مؤكدين أن القنوات والفضائيات الفلسطينية تحاول عكس ما يدور في الشارع الفلسطيني في حالة التحام فريدة للتأكيد على الهوية الفلسطينية والعمق العربي وإبراز الحالة النضالية لشعبنا الفلسطيني على مر التاريخ وصولاً إلى ما يتعرض له شعبنا الفسطيني في القدس المحتلة وتغطية الأحداث الجارية التي تواكب مسيرات العودة.

وأبدوا استعدادهم للتشبيك مع بلدية خان يونس من أجل إظهار حجم المشاريع المنفذة في ظل الحصار  الجائر ليكون المواطن في قلب الحدث وإعلام المجتمع بأهمية تلك المشاريع الهادفة للرقي بمدينة خان يونس, والعمل على إظهار الصورة الجميلة والمشرقة لشعبنا بعيداً عن حالات الحزن والمآسي التي سببتها اعتداءات الاحتلال والحصار الجائر.