بلدية خان يونس – المكتب الإعلامي

نظمت بلدية خان يونس وجمعية بنيان للتدريب والتقييم والدراسات المجتمعية ورشة عمل حول بطاقة تقرير المواطن وذلك ضمن مشروع تعزيز آليات المساءلة المجتمعية الممول من هيئة التعاون الألماني GIZ .

وحضر الورشة التي عقدت بقاعة البلدية اليوم كلُ من القائم بأعمال مدير عام البلدية الأستاذ محمد الأسطل، والقائم بأعمال مدير دائرة العلاقات العامة المهندس حازم الفرا، ورئيس مجلس الإدارة لدى جمعية بنيان الدكتور أيمن بكير، والمدير التنفيذي للجمعية الأستاذة إحسان أبو عبيدة، وممثل مؤسسة GIZ الدكتور مؤمن أبو ندا، واستشاري المساءلة المجتمعية الدكتور ناهض عيد، بمشاركة ممثلين عن المجتمع المحلي والمجالس الشبابية وبعض الإعلاميين.

وخلال كلمته استعرض الأسطل جهود بلدية خان يونس في إشراك المواطنين في وضع وتنفيذ وخططها الرامية للنهوض بواقع خان يونس نحو الأفضل، مبيناً حرص البلدية على تنفيذ مشروع المساءلة المجتمعية كمبدأ عام في تقديم ومتابعة الخدمات المختلفة، داعياً المجتمع المحلي لضرورة التعاون والعمل جنباً إلى جنب مع بلديتهم بشكل فعال لتحسين تلك الخدمات وتطوير المدينة.

وأشار إلى أن البلدية حققت مجموعة من القفزات الهامة في المجال التكنولوجي والتقني ساهمت بتعزيز خدماتها وتطويرها وتسعى إلى زيادة وتيرة التعاون مع المواطنين والمؤسسات التي تعنى بتطبيق أسس ومبادىء المساءلة المجتمعية في ظل المساعي الحثيثة لقياس أداء خدمات البلدية وتقييم أدائها عن الفترة الماضية لاستخلاص العبر والاستفادة من النتائج وتصويب المسارات الخاصة بتتبع بعض الخدمات.

وبين الأسطل أن البلدية تسعى لتحسين خدماتها بالشكل المطلوب من خلال الشراكات المفتوحة مع مؤسسات المجتمع المحلي ولجان الأحياء والمواطنين أنفسهم والتي انعكست إيجاباً على واقع الخدمة، شاكراً في الوقت ذاته مؤسسة بنيان على جهودها في دعم برامج المساءلة المعمول بها لدى البلدية لنيل ثقة المواطنين.

ومن جانبها قدمت أبو عبيدة نبذة تعريفية عن المشروع والأهداف المرجو تحقيقها لتعزيز خدمات البلديات وإبراز دور المواطن، مشيرةً إلى جهود الجمعية خلال فترة العمل مع برنامج الحكم المحلي بالتنسيق مع بلدية خان يونس من خلال مشروع المساءلة المجتمعية بكافة مراحله شاكرةً بلدية خان يونس ومؤسسات المجتمع المحلي على دورهم الفعال، لافتةً إلى أهمية بطاقة تقرير المواطن والتي يتم من خلالها قياس مدى الرضى عن خدمات البلدية.

وبدوره قدم عيد عرضاً مرئيا لبطاقة تقرير المواطن التي تعتبر أداة من أدوات المساءلة المجتمعية حيث يتم من خلالها التعاون مع كافة الأشخاص ذوي العلاقة من أجل جسر الهوة وتقديم خدمات أفضل بما يعود بالفائدة على المواطنين، معرجاً على الهدف من تطبيق الأداة ومراحلها المختلفة.

واختتم اللقاء بتكوين مجموعات عمل مصغرة لطرح الأفكار حول طبيعة بطاقة تقرير المواطن وما هو المطلوب من متلقي الخدمة والمجتمع بكل مكوناته للوصول إلى الاتجاهات الصحيحة بما يحقق الشفافية وإرساء مبادىء الحكم الرشيد.