أعلنت بلدية خان يونس جنوب محافظات غزة وبالتعاون مع منتدى القطان عن إطلاق "نادي القطان للقراءة" للمساعدة في تحقيق مجموعة من المكتسبات التربوية والتعليمية الجديدة، وذلك خلال إجتماع موسع عقد مع مجموعة من المعلمين والمثقفين ونخب المجتمع المختلفة وأقيم في قاعة المكتبة العامة التابعة لبلدية خان يونس.

وحضر الإجتماع مسئول الأنشطة والمراكز الخارجية بالبلدية د. مروان المصري، ومشرفة المكتبة العامة أ. زمزم زعرب، ومنسق المنتدى بخان يونس أ. حمدان الأغا، وأ. محمد شبير ممثلاً عن منتدى القطان ومديرية التربية والتعليم.

وفي كلمته الإفتتاحية أكد المصري حرص بلدية خان يونس على تطوير وتعزيز المشهد الثقافي بخان يونس وتطوير عمل البلدية في شتى المجالات معرجاً على خدمات البلدية المقدمة للمواطنين بالإضافة إلى البرامج والمشاريع التي تسهم في تعزيز النواحي الإجتماعية الثقافية وقطاعي المرأة والطفل وذوي الإحتياجات الخاصة، والمراحل المتقدمة للشراكات مع المؤسسات المختلفة، إلى جانب تشكيل بعض اللجان الإستشارية من أفراد المجتمع المحلي ومنها الرياضية وأخرى للمكتبة العامة، مبيناً أن البلدية تسعى إلى تشكيل لجنة إعلامية للبلدية تدعم رؤيتها وتساندها بالإضافة إلى تقديم الإستشارات الإعلامية.

وبين المصري أن للقراءة تأثير إيجابي في حياة الإنسان كونها تقدم فوائد ومزايا كثيرة تعمل على تحفيز العقل وتخفيف التوتر وزيادة المعرفة وتقوية وتنشيط الذاكرة وزيادة قدرة العقل على التحليل والنقد وتنمية الإدراك، مشدداً على أن بلدية خان يونس تشجع كافة البرامج والفعاليات الهادفة إلى نشر ثقافة القراءة والمطالعة لدي أبناء المجتمع.

وخلال كلمته شكر شبير إدارة بلدية خان يونس على جهودها المبذولة في خدمة المجتمع الفلسطيني بكافة شرائحه في ظل الظروف الراهنة التي أثقلت كاهل شعبنا، معبراً عن إمتنانه للبلدية لإستعدادها المتواصل للمشاركة في كافة فعاليات المجتمع كونها تعتبر حاضنة لمشروع المجتمعي، لتعزيز المشهد الثقافي معرجاً في ذات السياق إلى أهمية الخطة الإستراتيجية لمدينة خان يونس التي تمتد لأربعة سنوات حيث أُشرك في تجهيزها وإعدادها مكونات المجتمع ونخب خان يونس من جميع التخصصات.

وبدوره تطرق الأغا إلى فكرة تأسيس المنتدى الذي ينفذ بدعم مادي ومعنوي من مؤسسة عبد المحسن القطان – برنامج البحث والتطوير التربوي، مبيناً أهداف المنتدى الذي يعمل بصورة مستقلة لتحقيق غايات تربوية أبرزها دمج المعلمين والطلبة والمثقفين في المجتمع، والمساعدة في الإبتعاد عن النمطية في التعليم، واستكشاف القضايا العلمية والمجتمعية من قبل الطلبة، وإطلاع المعلمين والطلبة على كل ما هو جديد من خلال القراءات الموجهه.

وتم خلال اللقاء توزيع نشرات كنشاط ثقافي بعنوان"قراءة تأملية في مقال" تبعها نقاش للمقال واستخلاص أهم الأفكار الوارده فيه، وعرض بعض التجارب، وكيفية التوظيف السليم والأمثل للتكنولوجيا والتقنيات الرقمية، ومن ثم قراءة في كتاب، واختتم بالإتفاق على آليات العمل مع أعضاء النادي خلال الفترة المقبلة.