بلدية خان يونس – المكتب الإعلامي

بحث بلدية خان يونس جنوب محافظات مع مجموعة الاتصالات الفلسطينية للتنمية، دعم المشاريع التطويرية للمدينة والمتعلقة في تعزيز الخدمات الإلكترونية وتطوير العمل الاداري ورفع كفاءة أنظمة البلدية المحوسبة وتسهيل خدمات المواطنين فيها، مما ينعكس إيجاباً على جميع سكان المدينة.

وكان رئيس بلدية خان يونس، م. علاء الدين البطة، وبمشاركة عضوي المجلس البلدي د. مازن الشيخ، ود. حمدي الشاعر، والقائم بأعمال مدير عام البلدية أ. محمـد الأسطل، ومدير دائرة العلاقات العامة أ. عماد الأغا، ومنسق ملف جوال بالبلدية أ. عبد الكريم الفرا، قد استقبلوا مدير إدارة إقليم غزة في شركة جوال أ. عمر شمالي، ومدير إدارة إقليم غزة في شركة الاتصالات الفلسطينية أ.خليل أبو سليم، ومدير شركة حضارة بغزة أ. عوني الطويل، وعدد من مدراء مجموعة الاتصالات.

وخلال استقبال الوفد في البلدية أثنى م. البطة على الدور التي تقوم به مجموعة الاتصالات في دعم المؤسسات الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني والخدمات النوعية التي تقدمها من أجل تعزيز آليات العمل، وضمان استمراريتها بالشكل المطلوب في توفير كل احتياجات المواطنين، مقدماً شرحاً مختصراً حول خدمات البلدية والتطور التكنولوجي المتلاحق فيها ومن بينها اطلاق تطبيق "مدينتي خان يونس" للأجهزة الحديثة، وكذلك تطوير العمل بمركز خدمات الجمهور الذي أعيد تأهيله مؤخراً.

وعرَّج م. البطة على مجموعة من الخطط والمشاريع التطويرية التي تطمح البلدية تنفيذها في قادم الأيام، مشيراً إلى مجموعة من التسهيلات الممنوحة للمواطنين للتخفيف من وطأة الظروف الصعبة التي يعيشونها في ظل الحصار، شاكراً شركة جوال على دعمها المتواصل لمدينة خان يونس وبلديتها من خلال توفير جهاز سيرفر متطور، وكذلك على دعمها لمؤسسات المجتمع المدني والأكاديمية والجامعات، وتوظيفها لكل الجهود من أجل دفع عجلة التنمية وتعزيز عمل المؤسسات بما يضمن استمراريتها في تقديم الخدمات.

بدوره اعتبر شمالي أن دعم بلدية خان يونس بجهاز سيرفر متطور يأتي كامتداد لمشاريع عدة و لعلاقة استراتيجية ومهمة مع البلدية، مؤكداً على أهمية جهود الشركة والدعم التي تقدمه للمؤسسات الوطنية الخدماتية والمدنية والصحية والتعليمية الذي يعكس رؤية الشركة الهادفة إلى تعزيز صمود تلك المؤسسات في قطاع غزة.

وأكد  شمال على أهمية تعزيز مفهوم الشراكة بين مجموعة الاتصالات ومؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الاغاثية والصحية والتي تقدم الخدمات للجمهور، والذي يساهم في دفع عجلة التنمية في شتى المجالات، ويقود إلى حالة من الاستقرار في العمل الاداري وينمي القدرات لدى المؤسسات ويطور من عملها ويزيد من قدرتها الانتاجية, بما يعود بالفائدة على المواطنين.