بلدية خان يونس – المكتب الإعلامي

شاركت بلدية خان يونس جنوب محافظات غزة في لقاء بؤري عبر تقنية Zoom؛ لمناقشة نتائج دراسة إطار السياسات والمؤسسات للشراكة بين القطاعين العام والخاص، للمساعدة في تسهيل الشراكات على صعيد الهيئات المحلية بما يعكس مصالح واحتياجات الجميع.

وشارك في اللقاء مدير مكتب رئيس بلدية خان يونس م. سعد عاشور، ورئيس قسم العلاقات الدولية أ. هيا الأغا، ومعدي الدراسة من معهد (ماس) نبيل قسيس، وهيثم الزعبي، ومسيف جميل، وممثلي عن بلديات الضفة الفلسطينية وقطاع غزة.

ويأتي تنفيذ الدراسة بتكليف من صندوق تطوير وإقراض البلديات لصالح وزارة الحكم المحلي من خلال  معهد أبحاث السياسات الاقتصادية الفلسطيني (ماس).

وذكر المتحدثون أهمية اللقاء في إثراء الدراسة ووضع إطار السياسات القابلة للتطبيق ولزيادة الوعي حول هذه الشراكات ومجالاتها المحتملة في السياق الفلسطيني، من خلال اتباع منهجية التشاور والحوار مع ذوي العلاقة ومناقشة المخرجات الأولية مع مجموعة بؤرية من الخبراء العاملين في قطاع الهيئات المحلية والقطاع الخاص للاستفادة من تجاربهم العملية، والخروج بسياسات، وخطوات واضحة تناسب كافة الأطراف، ليتم تبنيها من قبل صانعي القرار، إلى جانب التعرف على رؤية الهيئات المحلية ووجهة نظرهم في ذات الإطار.

ومن جانبه أكد م. عاشورعلى أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص ، حيث قامت البلدية بعمل خارطة اقتصادية كاملة لخان يونس توضح المجالات المستهدفة للشراكة مع القطاع الخاص خلال عام 2016 بالتعاون مع مؤسسة (UNDP)، وكذلك إعداد مشاريع الخطة التنموية الإستراتيجية لعام 2018-2022 بالشراكة المجتمعية الكاملة وتم تخصيص (17) مشروعًا بالشراكة الكاملة مع القطاع الخاص.

وأوضح عاشور أن البلدية قد أعدت خطة استثمارية لتنفيذ مشاريع قابلة للتطبيق بالشراكة مع القطاع الخاص عام 2019، بالإضافة للتجارب المختلفة في خصخصة بعض الخدمات في المناطق النائية، وتوقيع عقود شراكات مختلفة مع مؤسساتمجتمعية لتطوير واقع الأحياء.

وأعرب عن أمله في إقرار قانون للشراكات، لتشجيع القطاع الخاص في ظل هذه الظروف والحصار والإجراءات المختلفة، مثنياً على أداء الصندوق والقائمين على إعداد الدراسة، مبدياً موافقة فريق البلدية على كل نتائج الدراسة المعروضة من الخطوات (بناء القدرات، تبني إطار السياسات، وتطوير قوانين البلديات).