بلدية خان يونس – المكتب الإعلامي

أعلنت لجنة الطوارىء المركزية في محافظة خان يونس جنوب محافظات غزة عن إعادة إفتتاح الأندية الرياضية والملاعب المُعشبه، وذلك وفق الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تم الإعلان عنها من قبل الجهات المختصة للحفاظ على سلامة المواطنين في ظل وباء كورونا.

وكانت اللجنة برئاسة رئيس بلدية خان يونس م. علاء الدين البطة، وبمشاركة رئيس لجنة جائحة كورونا في البلدية أ. عماد الأغا، وعضو لجنة الطوارىء ممثلاً عن الشرطة الرائد- سليم المصري، قد عقدوا اجتماعًا اليوم مع أصحاب الملاعب المُعشبه صناعيًا، وذلك لتدارس الإجراءات المطلوبة من أجل إعادة الافتتاح بعد فترة الإغلاق السابقة التي واكبت تفشي الوباء في المجتمع.

وخلال كلمته، أكد البطة على الدور المهم للأندية وأصحاب الملاعب المُعشبه في دفع عجلة الرياضة الفلسطينية ومشاريع التنمية في مدينة خان يونس والتي تأثرت جراء جائحة كورونا، مشيرًا إلى أن اللجنة ومن منطلق المصلحة الوطنية العامة ارتأت السماح بإعادة إفتتاح تلك الملاعب بشكل كامل "بدون جمهور" مع تقديم الخدمة للرياضيين وفق الاجراءات الصحية المطلوبة.

وأكد البطة على وجوب اتباع كافة العاملين فيها الاجراءات الوقائية المعمول بها، والحفاظ على التباعد الجسدي بين الرياضيين وتوزيع المقاعد في أماكن متباعدة لمنع الإكتظاظ وعدم الازدحام، وضرورة استخدام المواد الطبية للتعقيم أولاً بأول لمتلقي الخدمة ومقدميها لمجابهة الفايروس حفاظاً على الرواد وجمهور العاملين.

وأوضح رئيس اللجنة على ضرورة تعقيم وتطهير من يدخل تلك المرافق الرياضية مع الإلتزام التام بارتداء الكمامات لكافة العاملين، وإحضار المتعلقات الشخصية لكل لاعب وعدم مشاركتها مع الأخرين، وأخذ قياس درجةالحرارة لكافة مرتادي تلك المرافق، وعدم الاستحمام بالنادي.

وبحسب اللجنة فإن القرار سيسري من صباح اليوم وستقوم اللجان الفرعية المختصة بتنفيذ الجولات الميدانية على كافة المرافق الرياضية للتأكد من سلامة تطبيق الاجراءات وسيتم اتخاذ المقتضى القانوني بحق أي مرفق يخالف التعليمات والإرشادات.

ومن جانبهم ثمن أصحاب الملاعب المعُشبة قرار لجنة الطوارىء المركزية للحفاظ على عجلة الاقتصاد المحلي التي تأثرت جراء الاغلاق الذي رافق جائحة كورونا ، مؤكدين أن سلامة الجمهور  وصحة المجتمع من أولويات العمل، وتم تقديم بعض المطالب المتعلقة بزيادة فترة السماح لهم بمزاولة النشاط بعد الساعة الثامنة مساءً.