بلدية خان يونس – المكتب الإعلامي

شارك مجموعة من أطفال مدينة خان يونس جنوب محافظات غزة في تصميم مشروع" متنزه حياه " كأماكن عامة و آمنة وشاملة للجميع وذلك من خلال لعبة "الماين كرافت" والتي تمكِّن الاطفال من المشاركة في عملية التصميم وتجسيد الافكار الخاصة بهم حول تصميم الفراغات العامة ليتم تحويلها مستقبلا لمخططات يتم تنفيذها لاحقا.

وذكرت رئيس قسم العلاقات الدولية بالبلدية أ. هيا الأغا، أهمية إشراك الأطفال في التفكير الجدي لتصميم المشاريع الحيوية التي تحتضن مواهبهم وتنمي ابداعاتهم كونها تلامس أحلامهم وتصوراتهم للبيئة المحيطة، مشيرةً إلى أن تلك الورشة التي شارك بها (40) طفل وطفلة استمرت لثلاثة أيام متتالية وتم تنفيذها ضمن مشروع ممول من حكومة كندا من خلال برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية( un habitat)  وتنفيذ المجلس الفلسطيني للإسكان في قطاع غزة.

وبينت الأغا  أنه قد تم تقسيم المشاركون والمشاركات لتسع مجموعات عمل، قامت كل منها بتقديم تصور للجزء المستهدف من منطقة الشاطئ غرب مدينة خان يونس البالغ بمساحة (1,500) مترًا مربعًا لإنشاء مكان عام أكثر أمناً وشموليةً لجميع فئات المجتمع لا سيما النساء والفتيات والأطفال، لافتةً إلى أنه سيتم دراسة مقترحات الأطفال وأخذها بعين الاعتبار عند تنفيذ الموقع المتوقع البدء به خلال الأشهر القادمة.

وأشارت إلى أن اليوم الثالث قدم الأطفال في المجموعات التسع عرض مبسط عن التصاميم التي أعدت من خلالهم، مستعرضين مبررات العمل ومزايا التصميم والدور الذي يساهمه في خدمة مرتادي المتنزه، وقد قاموا بالإجابة على استفسارات ومداخلات وأسئلة الحضور وأخذ توصياتهم في حال كانت ذات أهمية في تطوير مقترحات تصاميمهم.

واختتم المشروع بتنظيم حفل التكريم حضره رئيس بلدية خان يونس م. علاء الدين البطة، ومدير دائرة العلاقات العامة أ. عماد الأغا، ورئيس قسم التخطيط الحضري م. ياسين الأسطل، ومسئول قسم (GIS) م. أحمد المصري، ومهندسة المشروع من المجلس الفلسطيني للإسكان م. نرمين زعرب، وبعض الطواقم الفنية.

وخلال كلمته أكد م. البطة على أهمية اشراك الأطفال في إعداد وتصميم المتنزهات والأماكن الآمنة والترفيهية، سيما وأن الأطفال قد قاموا بالمشاركة الفاعلة وثابروا خلال أيام قليلة من أجل إنجاز  تلك التصاميم التي عبرت عن أحلامهم وطموحاتهم.

وشدد م. البطة على أن بلدية خان يونس تسعى بشكل دؤوب إلى تحقيق المشاركة مع كافة مكونات المجتمع للعمل على تطوير المدينة، شاكرًا برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية والمجلس الفلسطيني للإسكان على دورهم البارز في دعم المشاريع التنموية التي تؤسس إلى شراكات مجتمعية واسعة. 

وقد أوضحت م. نرمين من المجلس الفلسطيني للإسكان أنه خلال الورشة تم تقديم فكرة مسبقة للأطفال المشاركين حول مفهوم الأماكن العامة وأهم مبادئ التصميم وكيفية توفير معايير الأمن والسلامة داخلها، موضحةً أهم نتائج عمليات المسح للأماكن العامة في مدينة خان يونس والتي تمت مسبقًا بالتعاون مع البلدية وكيفية تحسين هذه النتائج من خلال التصميمات. وأشارت م. نرمين إلى أنه تم أخذ الطلبة للموقع المقترح لاطلاعهم على الموقع وأهم التحديات التي تواجه المكان وآليات التغلب عليها من خلال التصميم المقترح.

وبينت أنه قد تم تدريب الطلبة على لعبة "الماين الكرافت" ومتابعتهم لعمل التصاميم الأولية للموقع المقترح، مشيدةً بالأفكار المطروحة من الطلبة المشاركين وكيفية ايصالهم لرغباتهم وتطلعاتهم في التصميم من خلال العروض المقدمة.

من الجدير بالذكر انه سيتم الاستفادة من التصاميم المقدمة في عمل للتصميم النهائي وسيتم مناقشته لاحقا مع المشاركين والبلدية، وفي النهاية تم تكريم كافة الفرق المشاركة في تصميم المشاريع من خلال توزيع شهادات الشكر والتقدير.