بلدية خان يونس – المكتب الإعلامي

شاركت بلدية خان يونس جنوب محافظات غزة، في فعالية إطلاق "تقييمات الأماكن العامة على مستوى الوطن واستراتيجيات تطبيق متطلبات النوع الاجتماعي في الأماكن العامة"، وذلك عبر برنامج (ZOOM) والتي أقيمت بالتزامن في رام الله وخان يونس.

وخلال اللقاء أكد رئيس بلدية خان يونس د. علاء الدين البطة، على التزام البلدية بتطبيق أهداف التنمية المستدامة خلال السنوات الخمس المقبلة، مشيرًا إلى أن وحدة التنمية والاستثمار تعكف ضمن خطة عملها على تركيز تطبيق نتائج مسوحات الأمان التي أفرزت الفراغات العامة وصنفتها ضمن أولويات ومعايير متفق عليها، من أجل تطبيق التجارب الناجحة والاستفادة منها لجميع فئات المجتمع.

وشدد د. البطة، على أهمية جهود البلدية بالرغم من شح الإمكانيات لخدمة الفئات الهشة والهامة من النسيج المجتمعي، من خلال إعادة تأهيل الأماكن العامة "المهجورة" وربطها بمشاريع الخطة التنموية الاستراتيجية وتحسين وجودها عبر التدخلات الطارئة ومواءمتها لتخدم شرائح المجتمع، بالإضافة إلى إنشاء وتعزيز القواعد واللوائح حول تطبيق متطلبات النوع الاجتماعي في تصميم الأماكن العامة.

وأوضح د. البطة حرص بلدية خان يونس على التكاملية في العمل بين الأقسام من خلال المأسسة الصحيحة للملفات المطلوبة، لافتًا إلى أن إدارة وتفعيل "الأماكن العامة" ستكون عمل تشاركي بين دوائر بالبلدية المختصة، للتغلب على التحديات وإدارة المخاطر المتوقعة التي تعصف بأبناء شعبنا في قطاع غزة منذ عدة سنوات.

ومن جانبها ذكرت مديرة وحدة التنمية والاستثمار أ. هيا الأغا، أن برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بالشراكة مع وزارة الحكم المحلي ضمن برنامج حياة المشترك، قد نظم الفعالية من خلال مشروع حياه والذي يستهدف خمسة (5) مناطق حضرية، وهي: جنين، نابلس، أريحا، وتجمع بيت لحم في الضفة الغربية، إضافة إلى مدينة خان يونس في قطاع غزة.

وأوضحت الأغا أن الفعالية اشتملت على عرض تعريفي ببرنامج حياة المشترك، وأهم الأنشطة المندرجة ضمن خلق فراغات عامة آمنة وشاملة، تبعها عرض تفصيلي لأهم مخرجات تقييمات الأماكن العامة على مستوى المدن المستهدفة، والذي يعتبر خطوة سباقة في سياق فهم التحديات الفيزيائية والاجتماعية التي تواجه مستخدمي الأماكن العامة.

وأشارت إلى أن الفعالية قد تطرقت لعرض مجموعة من تصاميم الأماكن العامة الآمنة والشاملة والتي تشكل نموذجاً ريادياً لكيفية مواءمتها لمتطلبات النوع الاجتماعي مبينةً أنه قد اختتمت الفعالية بعقد جلسة حوارية موجهة تم خلالها عرض ونقاش استراتيجيات تطبيق متطلبات النوع الاجتماعي في الأماكن العامة.