بلدية خان يونس – المكتب الإعلامي

نظمت بلدية خان يونس جنوب محافظات غزة، بالتعاون مع مصلحة مياه بلديات الساحل ورشة لمناقشة آلية عمل وحدة المياه المهدورة خلال الفترة المقبلة وذلك ضمن تعزيز وبناء الوحدة للحد من المياه غير المحاسب عليها وتطوير وتحسين شبكة ومرافق المياه في المدينة وفق الرؤية الاستراتيجية للوحدة لإعادة هيكلة مناطق التوزيع بما يتناسب نماذج هيدروليكية تسهم في تعزيز صناعة القرار وتضيف عناصر قوة في جلب التمويل الخاص بالأعمال المستقبلية.

وشارك في الورشة السيد رئيس البلدية د. علاء الدين البطة، ورئيس لجنة تحسين الخدمات بالمجلس البلدي أ. مروان أبو شمالة، ومدير دائرة المياه والصرف الصحي م. حاتم أبو الطيف، ورئيس قسم المياه م. ياسر شعت، ورئيس قسم العلاقات العامة أ. أيمن القدرة، ورئيس وحدة المياه المهدورة بالبلدية م. سلامة شراب، ومدير المشاريع بمصلحة مياه بلديات الساحل م. روبين المظلوم، ورئيس قسم التصميم بالمصلحة م. معتز أبو القمز، كما حضر اللقاء ممثلو مؤسسة (WW.GVC ) م. كرم مطر و م. أحمد الأسمر.

وخلال اللقاء بين د. البطة  أن المجلس البلدي أصدر قرارًا خلال العام (2017م) بإنشاء وحدة المياه المهدورة، مشيرًا لأهميتها في استخدام التكنولوجيا الحديثة في مراقبة الفاقد الحقيقي من خلال نمذجة واجهات تطبيقية محوسبة ضمن مفهوم عدادات التحكم المناطقية، موضحًا أهميته للمساعدة في تحليل الفاقد التجاري في جميع مناطق الضخ وعمل تحليل للميزان المائي لكل منطقة والوقوف على أسباب الفاقد ووضع تصور لعمليات التدخل المفترضة لوضع الحلول اللازمة.

وأكد د. البطة أن الوحدة تعد أحد المشاريع الابتكارية في مراقبة وتطوير شبكة المياه من حيث الفكرة و المواد المستخدمة لأول مرة في قطاع غزة وهذا بهدف مراقبة الفاقد وتحليله ووضع الحلول المناسبة للتعامل معه والحد من آثاره السلبية على الخدمات المقدمة للمواطنين.

ومن جانبه أوضح م. أبو الطيف مفهوم المياه المهدورة ( NRW ) وأهدافها الاستراتيجية ضمن رؤية مدينة خان يونس، بالإضافة إلى عرض للفاقد المالي والمائي في خان يونس للأعوام (2012-2016) كنقطة أساس لتبلور فكرة ضرورة وجود وحدة المياه المهدورة، وكذلك استعراض الميزان المائي حسب أنواع الفاقد وفق (IWA Module ) للعام 2020 والذي أظهر تحسنا في متابعة الفاقد رغم جائحة كورونا العصيبة، إلى جانب التعريف بالمشروع وطرق إدارة ملف المياه في مدينة خان يونس وتكنولوجيا ( (DMAs : District Metred Areas and Smart Control، ودراسة المخططات للمشاريع المائية والتشاور مع الاستشاريين والممولين حول الحاجات الاستراتيجية في قطاع المياه.

وفي ذات السياق بين م. شراب خلال عرض مرئي آلية العمل في الوحدة والتقدم المرحلي لأنشطة العمل والأنشطة المنفذة لتحقيق الاستدامة في قطاع المياه في ظل شح الموارد والكلفة المرتفعة للإنتاج، مشيرًا إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد طفرة في تنفيذ الرؤية الجديدة للوحدة وفق تكنولوجيا (DMAs) والتي تهدف إلى التحكم في كميات المياه التي تصل للأحياء المختلفة بما يتناسب والطبيعة الديموغرافية لتلك المناطق.

وأشار إلى أهمية وضع الحلول المستدامة لملف المياه، وصياغة حلول وأطر استراتيجية لمأسسة سياسة التوزيع العادل للمياه في المدينة، بالإضافة إلى إعداد جداول كميات ومواصفات فنية حسب طبيعة المرحلة لأغراض تحقق الاستدامة في شبكة المياه برؤية عصرية تواكب التكنولوجيا الحديثة في التحكم في الشبكات، إلى جانب دراسة حالة الاشتراكات وتقييم العدادات ووضع رؤية مستقبلية لسياسة الصيانة والاستبدال وتقنين حجم الفاقد بما يتواءم مع الفقر المائي وغلاء الطاقة بكل صورها.

ونوه شراب إلى أنه قد تم إعداد دراسة لخطة الصيانة والتشغيل لشبكة المياه للوصول لتطبيق إلكتروني لمتابعة الأعطاب في الشبكات وتسجيل مواد الصيانة اللازمة وإصدار تقرير يرفع لقاعدة بيانات الكترونية دون الحاجة للتسجيل الورقي، كما دعا إلى ضرورة عقد أنشطة للتثقيف وتعزيز وعي الجمهور بأهمية الوحدة ودورها في تحسين وتعزيز الخدمات المائية في المدينة.