بلدية خان يونس – المكتب الإعلامي

كرمت بلدية خان يونس جنوب محافظات غزة الطلبة الفائزين في مسابقة خان يونس للقراءة (4) "خان يونس تقرأ" والتي شارك فيها طلبة المدارس الحكومية والخاصة في منطقة نفوذ البلدية.

وشارك في حفل التكريم رئيس بلدية خان يونس د. علاء الدين البطة، ووزيرة المرأة السابقة د. هيفاء الأغا، ومدير مديرية التربية والتعليم أ. عبد الرحيم الفرا واللجنة المشرفة على المسابقة، ولجنة التقييم، والمشرفون التربويون، ومديرو المدارس والمعلمين، والطلبة المشاركين وذويهم.

واستهل الحفل الذي أقيم في قاعة البلدية بتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، تلاها السلام الوطني الفلسطيني، وكلمة ترحيبية بالحضور.

وخلال كلمته أكد د. البطة على أهمية المسابقة التي يتم تنظيمها للعام الرابع على التوالي، والتي تستهدف طلبة المدارس الحكومية والخاصة الواقعة ضمن نفوذ بلدية خان يونس من الصف الخامس الأساسي وحتى الثاني عشر الثانوي، شاكرًا كل من كان له بصمة في دعم وإثراء المسابقة لإخراجها بشكلها النهائي سيما لجنتي الإشراف والتقييم.

وبين د. البطة أن البلدية تولي أهمية خاصة للثقافة واللغة والأدب والشعر إلى جانب اهتمامها بالقطاعات الخدماتية الأخرى، وبهدف تحويل القراءة إلى حالة ثقافية عامة، وتشجيع القراءة المستدامة، وتعزيز ثقافة المطالعة والبحث لدى الطلبة جاءت فكرة هذه المسابقة.

وشكر د. البطة مديرية التربية والتعليم بخان يونس لجهودها في دعم المسابقة، معلنًا عن تنظيم المزيد من المسابقات في عدة مجالات خلال الفترة الحالية منها الشعر وكتابة القصة القصيرة، مبينًا أن القراءة تبني الشعوب وتعزز من المشهد الثقافي والحضاري والتاريخي لشعبنا الفلسطيني في كافة المحافل.

من جانبه شكر الفرا، بلدية خان يونس على تنظيم المسابقة للعام الرابع على التوالي والتي أضافت لمدينة خان يونس الكثير في قطاع التعليم والإبداع بكافة مراحله، مبرقًا بالتحية لكافة الطلبة الفائزين بالمسابقة، ولبلدية خان يونس التي تسعى دومًا لتعزيز المشهد الثقافي عبر البرامج والأنشطة التي تساعد على رفع مكانة خان يونس في شتى القطاعات.

وشدد الفرا على أهمية الجهود المبذولة لتنشئة الأجيال وزيادة قدرتهم على مواجهة التحديات من خلال إعداد جيل متسلح بالعلم والثقافة والثوابت الفلسطينية، مثنًا جهود بلدية خان يونس وكل من ساهم في إنجاح هذه المسابقة.

وفي ذات السياق بيَن مسئول قسم الأنشطة والمراكز الخارجية د. مروان المصري فكرة المسابقة وآليات تنفيذها لتعزيز ثقافة القراءة لدى أبنائنا الطلبة، وذلك بهدف تعزيز ثقافة المطالعة والبحث، وتنمية مهارات التعلم والتثقيف الذاتي لدى طلبة المدارس، موضحًا أن المسابقة ركزت على الجانب الديني، والعلمي، الأدبي والثقافي، والرياضي، الوطني، والقراءة ‏الحرة من خلال قراءة وتلخيص (30) كتابًا من الكتب المتوفرة في المكتبات المدرسية والمكتبة العامة التابعة لبلدية خان يونس.

وفي نهاية الحفل تم تكريم الفائزين بالمراكز العشرين الأولى وفازت بالمركز الأول الطالبة مجد محمد مهدي والمركز الأول مُكرر الطالبة مريم محمد النجار، بالإضافة إلى تكريم اللجنة المشرفة ولجنة التقييم، وتخلل الاحتفال عرض مرئي وفقرة فنية واستعراضية من الفلكلور الفلسطيني.